مـنـتـديـات أحــلـــي حـــيـــاة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

قطاع غزة ... حقائق وأرقام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قطاع غزة ... حقائق وأرقام

مُساهمة من طرف نغم غزة في الأربعاء 09 يونيو 2010, 8:18 pm

قطاع غزة شريط ضيق من الأراضي بمحاذاة البحر المتوسط بين مصر فلسطين ، ويبلغ طوله 40 كيلومترا وعرضه عشرة كيلومترات فحسب، بينما يضم أكثر من 1.4 مليون فلسطيني.



وكان القطاع بشكله الحالي قد حدد وفق خط الهدنة في أعقاب قيام دولة العدو الصهيوني عام 1948 والحرب التي تلت ذلك بين دولة العدو الصهيوني والجيوش العربية.



وقد سيطرت مصر على القطاع بعد ذلك لمدة 19 عاما، غير أن دولة العدو الصهيوني سيطرت عليه خلال الحرب العربية-الصهيونية عام 1967 واستمر القطاع تحت الاحتلال الصهيوني منذ ذلك الحين.



وفي عام 2005 سحبت دولة العدو الصهيوني قواتها التي تحتل القطاع، بالإضافة إلى آلاف المستوطنين اليهود منه، وبالنسبة دولة العدو الصهيوني فإن هذا يعني نهاية احتلال القطاع.



غير أن ذلك لم يقبل دوليا، حيث مازالت دولة العدو الصهيوني تسيطر على الحدود البرية للقطاع فضلا عن مياهه الإقليمية ومجاله الجوي.



التجمعات السكانية


وتعد مدينة غـــزة المركز السكاني الأضخم في القطاع، إذ يقطن بها نحو 400 ألف نسمة. وتعد المدينة مركزا تجاريا وإداريا بالنسبة للأراضي المحتلة بأكملها وإن كانت هناك قيود شديدة على السفر بين القطاع والضفة الغربية.



والوضع في غزة كما هو في باقي البلدات بالقطاع حيث تنتشر مستويات عالية من الفقر والحرمان والبطالة.



كما تنفذ دولة العدو الصهيوني ضربات جوية تستهدف أهداف مختلفة في مناطق مكتظة سكانيا معظمها مدنية ، مما يسفر عن سقوط ضحايا بين المارة أيضا.



والبقعتان الرئيسيتان الأخريان للتركز السكاني هما خان يونس (200 ألف نسمة) بوسط القطاع، ورفح (150 ألف نسمة) بجنوبه.



وقد عانت المنطقتان من قربهما من القوات تحركات جيش العدو الصهيوني ، غير أنهما شهدتا تحسنا أمنيا نسبيا منذ عام 2005. وفي العام 2008 مع بدء الهجوم والحرب على غزة شهدت الحدود الجنوبية مع مصر عمليات قصف بطائرات حربية استهدفت الأنفاق التي يستخدمها السكان لادخال البضائع والتي تمثل الانفاق البديل عن المعابر المغلقة بسبب الحصار الصهيوني.



الذي جاء ردا على فوز حماس في الانتخابات في عام 2006 أسفرت عن تردي الوضع الاقتصادي في قطاع غزة.



مخيمات اللاجئين

تفتقر بعض المخيمات لأبسط المرافق ، غير أن غالبية سكان القطاع من اللاجئين الذين هجروا في عام 1948 من الأراضي التي أصبحت يقام عليها دولة العدو الصهيوني، أو طردوا منها - ويعيش أغلبهم في ثمانية مخيمات للاجئين تديرها الأمم المتحدة.



وقد اندمجت بعض المخيمات مع البلدات القريبة منها كجباليا ، بينما مازال بعضها الآخر مثل النصيرات والبريج منفصلا.



وبسبب تدفق اللاجئين بأعداد ضخمة على القطاع الضيق فقد أصبح قطاع غزة بين أكثر البقاع ازدحاما بالسكان على الأرض، ولا ترتبط نحو 20% من أماكن سكن اللاجئين بمنظومة الصرف الصحي بينما تتدفق مياه الصرف في قنوات مفتوحة بجانب الطرق بل واختلطت مياه الصرف الصحي بمياه البحر الامر الذي ادى لحدوث لانتشار الأمراض المختلفة.



وأرقام الأمم المتحدة بالنسبة لتعداد سكان مخيمات القطاع كالتالي:

جباليا (106 آلاف و691)، رفح (95 ألفا و187)، الشاطئ (78 ألفا و768)، النصيرات (57 ألفا و120)، خان يونس (63 ألفا و219)، البريج (28 ألفا و770)، المغازي (22 ألفا و266)، ودير البلح (19 ألفا و534).


الحدود
ويفصل سياج معدني بنته دولة العدو الصهيوني ويحول القطاع إلى سجن، ويخضع لحراسة مكثفة من جانب الجيش الصهيوني.



وعادة ما يتم رصد مواطنين كالمزارعين أو صيادي الطيور البرية وقتلهم قبل وصولهم للسياج، حيث تحميه منطقة عازلة مفتوحة بعمق 300 متر على جانب قطاع غزة.



وبعد الاندحار الصهيوني عام 2005، أرادت دولة العدو الصهيوني الاحتفاظ بسيطرتها على حدود القطاع مع مصر، المعروف باسم طريق فيلادلفي/صلاح الدين للسيطرة على المرور ومنع عمليات التهريب –كما تدعي.



غير أن الضغوط الدولية اضطرت دولة العدو الصهيوني للتخلي عن الخطة وتسليم المسؤولية عن تلك الحدود إلى مصر.



وقد تمركزت قوات فلسطينية، في ظل متابعة من مسؤولين بالاتحاد الأوروبي، عند معبر رفح الحدودي المؤدي لمصر. وبمقتضى اتفاق توسطت فيه الولايات المتحدة، تستعين دولة العدو الصهيوني بمراقبة مرئية في رفح، ولكن ليس بإمكانها منع أشخاص من العبور، أما الىن فالمعبر مغلق تماماً ولم يفتح إلا استثنائيا لدخول الحالات الخاصة الذين سقطوا واصيبوا في الحرب الاخيرة على القطاع 2008م ، إضافة لبعض الوفود الأجنبية والعربية وذلك لم يؤد لرفع الحصار.





نقاط الدخول والخروج


يعد معبر رفح هو نقطة التواصل الوحيدة بين القطاع والعالم الخارجي غير الخاضعة للسيطرة الصهيونية المباشرة. والمعبر مفتوح للمشاة، ويسمح بخروج البضائع منه ولكن لا يسمح بدخولها إليه.



وكما يخطط العدو يمكن دخول البضائع من مصر عبر معبر كرم ابو سالم ومن معبري صوفا وكارني، والتي تخضع لسيطرة الجيش الاحتلال الصهيوني. غير أن الجيش الصهيوني يغلق كثيرا معابر البضائع، متعللا ومتحججاً بأسباب أمنية .



وقد أدى ذلك بين الحين والآخر لنقص في الإمدادات الأساسية، فضلا عن إعاقة الصادرات الرئيسية لغزة، من السلع المعرضة للتلف بسهولة مثل الفواكه والأزهار.



ومعبر التنقل الرئيسي للسيارات إلى دولة العدو الصهيوني من القطاع هو إريز "معبر بيت حانونط في شمال القطاع ، وقد أغلق أمام الفلسطينيين لفترات طويلة، بما حال دون تمكن العمال من العمل في دولة العدو الصهيوني ، وإن كان يسمح بعبور الأفراد الدوليين والحالات الطبية العاجلة أحياناً.



وفي أواخر التسعينات، سمح للفلسطينيين بفتح مطار في قطاع غزة، غير أن الهجمات الصهيونية دمرته منذ الانتفاضة عام 2000.



ووافقت دولة العدو الصهيوني من حيث المبدأ على فتح ميناء لغزة والسماح بتسيير خط حافلات يرتبط بالضفة الغربية في اتفاق توسطت فيه الولايات المتحدة في نوفمبر/تشرين الثاني 2005، غير أن الخطوتين لم تريا النور بعد.



المقاومة الفلسطينية

وتعد غزة أرض المقاومة حيث يقطنها شعب احتضن المقاومة ويمكن القول أن الفلسطينيين بغزة وشبابهم يمتهنون المقاومة ويعتبرونها ضرورة وواجب لا يمكن اسقاطه وهذا دفع بالعدو الصهيوني لشن الهجمات المختلفة واغتيال القادة والنشطاء .

من الفصائل المقاومة في القطاع : حماس التي فازت في الانتخابات البرلمانية في يناير/كانون الثاني 2006.

كما ثمة وجود قوي في القطاع لمجموعات أخرى مثل الجهاد الإسلامي، وكتائب شهداء الأقصى (المرتبطة بفتح)، ولجان المقاومة الشعبية.

ورغم عزلة القطاع، إلا أن المقاومة واصلت تنفيذ عمليات استهدفت العدو الصهيوني وبالاخص الجيش المتواجد على طويل محيط القطاع سواء في البر او البحر انطلاقا من القطاع منذ الاندحار الصهيوني الذي جرى عام 2005.



وكما هي المقاومة ، فإن أداة المقاومة الرئيسية هي إطلاق صواريخ محلية الصنع قصيرة المدى يمكن أن تصل لتجمعات سكانية صهيونية قريبة، مثل بلدة سديروت، والتي تبعد أقل من كيلومتر من الطرف الشمالي الشرقي للقطاع.

إلا أن ما فاجىء العدو هو وصول الصواريخ الفلسطينية لمناطق تجاوزت مدينة بئر السبع والتي تبعد عن القطاع لما يزيد عن 55 كيلو متر ، حيث بلغ عدد الصهاينة المهددين بقصف صواريخ المقاومة اكثر من مليونيين أدى ذلك لخلق جدل داخل المؤسسة الصهيونية الامنية والسياسية.



كما أنها تسببت في إعاقة شديدة لحياة الصهاينة الذين يعيشون في مدى تلك الصواريخ.



في حين كان يرد العدو الصهيوني على الصواريخ بقصف المدنيين تسبب ذلك في استشهاد المئات من الاطفال والنساء بحجة وقف الصواريخ آخرها المجازر التي تكررت في حرب غزة الأخيرة 2008م، ونذكر أهمها الفاخورة



_________________
avatar
نغم غزة
Admin

الحصان
عدد المساهمات : 614
تاريخ التسجيل : 04/08/2009
العمر : 27
الموقع : محلقة في أحلى حياة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قطاع غزة ... حقائق وأرقام

مُساهمة من طرف ملكة الجنان في السبت 12 يونيو 2010, 10:50 pm

شكرا

_________________
avatar
ملكة الجنان

الديك
عدد المساهمات : 589
تاريخ التسجيل : 11/08/2009
العمر : 24

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قطاع غزة ... حقائق وأرقام

مُساهمة من طرف نغم غزة في الإثنين 20 سبتمبر 2010, 7:26 pm


_________________
avatar
نغم غزة
Admin

الحصان
عدد المساهمات : 614
تاريخ التسجيل : 04/08/2009
العمر : 27
الموقع : محلقة في أحلى حياة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى